Syrian Basketball Federation

قائمة المواد الطبية المحظورة لعام 2015

تعتبر المنشطات من أكثر الآفات الرياضية في هذا الوقت و كانت و ما تزال من أهم الأسباب التي أدت إلى القضاء على المستقبل الرياضي للعديد من الرياضيين في العديد من الألعاب الرياضية ، و في كل عام تبذل الاتحادات الرياضية والجهات المسؤولة جهود كبيرة في سبيل التخلص من هذه الظاهرة السلبية على المستوى المحلي و العالمي  من خلال التعاون مع المنظمات التي تعمل في مجال مكافحة المنشطات و هي منظمات قائمة بحد ذاتها بمخابرها و طواقم عملها لإجراء التحاليل و الدراسات و الأبحاث في مجال المنشطات بالتعاون مع الاتحادات المحلية و اتحادات الألعاب الرياضية و المخابر و المنظمات التي تعنى بموضوع مكافحة المنشطات.

WADA (World Anti-Doping Agency) هي الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات و هي الوكالة الرئيسية و هي تقوم بوضع معايير و نشرات دورية بهدف توعية الرياضيين في موضوع المنشطات و من أهم النشرات التي تصدرها هذه الوكالة هي قائمة المواد المحظورة التي يتم تجديدها بشكل دائم بناءاً على الدراسات و الأبحاث و نتائج التحاليل التي تجري بشكل مستمر للرياضيين في جميع الألعاب، هذه القائمة تتضمن مواد محظورة تدخل في تركيب الأدوية و العقاقير التي يتعاطاها الرياضيين كمنشطات و أحياناً يكون تعاطي هذه المواد بشكل غير مقصود بسبب قلة دراية الرياضي بهذه المواد حيث تكتشف أحياناً بعض الحالات الإيجابية لتعاطي المنشطات لرياضيين بسبب أدوية تؤخذ لأسباب مرضية لهدف علاجي و لكنها تحوي أحد المواد المحظورة.

(يمكنكم الاطلاع على آخر تحديث لقائمة المواد المحظورة لعام 2015 من الملف المرفق بآخر المقال)

لذلك فإن المسؤولية الأولى و الأخيرة في موضوع تعاطي المنشطات تقع على عاتق الرياضي و هو يجب أن يتعامل بشكل حذر مع كل الأدوية و الاطلاع على تركيبها و التأكد من خلوها من أي مادة محظورة، كما يجب على الرياضي الاطلاع بشكل دائم على آخر النشرات و المقالات التي تصدرها WADA و من أهمها قائمة المواد المحظورة و حتى لو كان الرياضي يعلم بوجود مادة محظورة ضمن دواء ما يتناوله لأسباب علاجية فإنه يتوجب عليه إبلاغ المسؤولين عنه عن هذه المادة لإجراء تدابير مناسبة تحمي اللاعب من اي اجراء تاديبي والعمل على الحصول على إذن دولي لهذا اللاعب بأخذ هذا الدواء بناءاً على التحاليل الطبية التي توضح الأسباب العلاجية التي يأخذ بموجبها هذه المادة.

إن العقوبات التي يتم إصدارها بسبب تعاطي المنشطات لا تؤثر على الرياضي و حسب ، و إنما قد تطال أيضاً اتحادات الألعاب و الرياضة الوطنية و لذلك فإن مسؤولية الحذر ضمن هذا الموضوع و الثقافة الطبية المتعلقة به يجب أن تكون موجودة لدى جميع رياضيينا بهدف اجتناب العقوبات ضدهم و ضد اتحادات الألعاب و بهدف منع الإساءة إلى رياضتنا الوطنية التي نتمنى أن تكون خالية من هذه الظاهرة السلبية.

WADA.png
المرفقالحجم
wada-2015-prohibited-list-en.pdf‏264.17 ك.بايت
Share this